lunes, 12 de agosto de 2013

هذه الأرضُ قد سقتها السماءُ


هذه الأرضُ قد سقتها السماءُ فاسقياني سقتكما الأنواءُ
بنتَ كرمٍ قد هام كلُّ كريم في هواها وطابَ منها الهواءُ
واجلُواها عذراءَ تحكي عروساً ألبسَتْها نطاقها الجوزاءُ
وأعيدا مديح يحيى ليحيا مَيْتُ هجرٍ قد عزَّ منه الشفاء
هو عَوني على العُلى ورجائي حبَّذا العونُ في العُلى والرجاءُ
وهو أنسي في وحشتي وسُروري في همومي ودِيمتي الوطفاءُ
شملَ الخلقَ فضلُه فأقرَّت بنداهُ الأمواتُ والأحياءُ
فبيحيى لا يبرح الفضلُ يحيا والمعالي به لهنَّ اعتلاءُ
أحكمَ الودُّ منه عَقدَ إخائي هكذا هكذا يكونُ الإخاءُ